الأحد، 02 أكتوبر 2022

كلوب: نطحة نونيز نتيجة استفزاز... والطرد سيلقنه درساً مستقبلياً


أكد يورغن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، أن داروين نونيز، مهاجم الفريق، سيكون لديه كثير من الوقت للتعلم من البطاقة الحمراء التي حصل عليها، بعدما قام بنطح مدافع كريستال بالاس يواخيم أندرسن، في المباراة التي تعادل فيها الفريقان 1-1 في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية «بي إيه ميديا» أن اللاعب الأوروغواياني الدولي الذي انضم لفريق ليفربول في الصيف مقابل 85 مليون جنيه إسترليني، وهو مبلغ قياسي محتمل للنادي، حصل على البطاقة الحمراء مطلع الشوط الثاني، بعدما قام بنطح مدافع كريستال بالاس، عقب اشتباكات كثيرة حدثت بين الثنائي طوال المباراة.

وأشار كلوب إلى أن المهاجم تعرض لاستفزاز، ولكنه تقبل عدم وجود أعذار لرد فعله، وأن عقوبة الإيقاف لثلاث مباريات سيتم الالتزام بها.

وأشار إلى أن غياب نونيز عن مواجهات مانشستر يونايتد، وبورنموث، ونيوكاسل، ستمنح اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً فرصة للتأمل.

وقال المدير الفني: «بالطبع، سأتحدث معه. الاستفزاز وبالتأكيد رد الفعل

الخاطئ، سيتعلم من هذا. لسوء الحظ لديه 3 مباريات لفعل هذا. هذا غير جيد بالنسبة لنا، ولكن هذا هو الوضع».

وأضاف: «تدخلت وأردت أن أرى الوضع. في المباراة لم أتمكن من رؤية أي شيء؛ لكن يمكنني معرفة ما حدث: رأيت أندرسن على الأرض وداروين يسير بعيداً».

وأردف: «بعدها شاهدت، نعم إنها بطاقة حمراء. رد فعل خاطئ تجاه الموقف. أندرسن أراد هذا، وحصل على ما أراده، ولكن نونيز ارتكب خطأ».

يذكر أن المهاجم الكولومبي لويس دياز أنقذ ليفربول من خسارة قاسية على أرضه أمام كريستال بالاس، بإحرازه هدف التعادل 1-1 لفريقه المنقوص من الأوروغواياني المطرود داروين نونيز، في ختام منافسات المرحلة الثانية من الدوري الإنجليزي.

وهذا التعادل هو الثاني على التوالي لليفربول في الدوري، بعد تعثّره في المرحلة الافتتاحية 2-2 مع فولهام العائد حديثاً إلى دوري الأضواء.

وصادفت هذه المباراة ذكرى مرور 30 عاماً على أول مباراة على الإطلاق في الدوري الإنجليزي الممتاز، عام 1992.

وعلى عكس سير المجريات التي بدأ فيها ليفربول هجوماً ضاغطاً على مرمى ضيفه، خطف كريستال بالاس هدف التقدم عن طريق العاجي ويلفريد زاها، إثر تسلمه تمريرة بينية من إيبيرتشي إيزي من منتصف الملعب، ضرب بها دفاع أصحاب الأرض، فانفرد بالحارس البرازيلي أليسون، وأسكن له الكرة إلى يساره.

وبات زاها أول لاعب من كريستال بالاس يسجّل في مباراتين مختلفتين أمام ليفربول في الـ«بريميرليغ» على ملعب «أنفيلد»، بعدما أحرز هدفاً أيضاً في مايو (أيار) 2015. وللمفارقة أن شباك ليفربول استقبلت الهدف الأول في كل من مبارياته الست الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز، وهي السلسلة المتتالية الأطول منذ تلك المماثلة بين أبريل (نيسان) وأغسطس (آب) عام 1997. ورغم ذلك، لم يخسر ليفربول أياً من تلك المباريات الخمس السابقة وفق شبكة «أوبتا» للإحصاءات الرياضية.



الخبر السابق الزمالك مهدد بوقف النشاط الرياضي بقرار من الـ "فيفا"
الخبر التالي أرسنال يلحق بتوتنهام الخسارة الأولى ويتمسّك بصدارة الدوري الإنجليزي

مقالات ذات صلة