الأحد، 14 أغسطس 2022

«الحوثيون» ينتهكون الهدنة ويستهدفون المدنيين شرق تعز


 ‏أصيب مدنيان بإصابات خطيرة، أمس، برصاص قناصة الميليشيات «الحوثية» الإرهابية شرق مدينة تعز، في انتهاك صريح للهدنة الأممية التي جرى تجديدها في الثاني من أغسطس الجاري، ولمدة شهرين.

وأوضحت مصادر محلية بأن قناصة الميليشيات «الحوثية» استهدفت مدنيين من سكان تعز، أثناء عبورهما جوار بريد الروضة بحي كلابة شرق المدينة، وهو ما تسبب في إصابات خطيرة، نقلا على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج. وتواصل الميليشيات الإرهابية حصار مدينة تعز، رافضة الدعوات الدولية للالتزام ببنود الهدنة الأممية التي تلزمها بفتح الطرق الرئيسة المؤدية إلى المدينة.

يأتي ذلك فيما يواصل «الحوثيون» ارتكاب الانتهاكات يومياً في حق الشعب اليمني، فيما يعتبر خبراء ومحللون أن أخطر هذه الانتهاكات هي الصواريخ الباليستية التي تستخدمها الميليشيات في أعمالها الإرهابية التي تُزهق أرواح المدنيين، وسط إدانة المجتمع الدولي لمثل هذه الممارسات. وعلى مدار السنوات الماضية، استغلت جماعة «الحوثي» الإرهابية الصواريخ البالستية كأداة إرهاب ضد الشعب اليمني، وهو ما اعتبره خبراء تهديداً لاستقرار اليمن وحياة المدنيين، مؤكدين أن امتلاك «الحوثي» لهذه الصواريخ يُهدد أيضاً الهدنة التي يسعى المجتمع الدولي عبر جهود مكثفة إلى تحويلها لسلام دائم.

وقبل أيام على تمديد الهدنة في الثاني من أغسطس الجاري لمدة شهرين إضافيين، انفجر صاروخ «باليستي» أثناء تجميعه في ورشة تابعة للميليشيات قرب مطار صنعاء الدولي، وهو ما تسبب في مقتل العديد من «الحوثيين» وكذلك المدنيين، حيث تقيم الميليشيات الورش السرية وسط الأحياء السكنية.



الخبر السابق "اليونسكو" تطلق مشروع إعادة تأهيل عدد من المباني التاريخية في صنعاء القديمة
الخبر التالي إرتفاع نسبة تسرب الطلاب الملتحقين في التعليم الفني

مقالات ذات صلة