الأحد، 14 أغسطس 2022

«كوريوسيتي» يبدأ دراسة كبريتات المريخ


ينتقل الروبوت الجوال «كوريوسيتي»، التابع لوكالة الفضاء الأميركية «ناسا»، إلى منطقة جديدة من المريخ، لمواصلة مهامه الاستكشافية بعد 10 سنوات من هبوطه على سطح الكوكب الأحمر.

وبعدما كان مقرراً أن يعمل لسنتين من تاريخ وصوله في 6 أغسطس (آب) 2021، ينجز الروبوت مهام ضمن فترة إضافية، إذ مددت «ناسا» مهلة نشاطه حتى سبتمبر (أيلول) 2025.

وخلال الفترة التي سيمضيها الروبوت على المريخ، يتهيأ لاستكشاف منطقة تتكوّن تربتها بشكل أساسي من الكبريتات، وهو ما لم يتولَّ الروبوت درسه بعد.

وأوضح العالم أوليفييه غاسنو، المسؤول الفرنسي عن أداة «شيم كام» الفرنسية الأميركية المثبتة على الروبوت «أن هذه المنطقة التي تُلاحظ كثيراً على المريخ تبيّن وجود تحوّل مناخي نحو الجفاف والقحل نشهده حالياً».

وقالت فاليري موسيه، المسؤولة عن مشروع «مارس ساينس لابراتوري» وعن الروبوت «كوريوزيتي»، لدى المركز الفرنسي للدراسات الفضائية في تولوز: «إنّ الاستنتاج الرئيسي الذي يمكن استخلاصه من الدراسات التي أجراها (كوريوسيتي) والذي كان أحد أهداف المهمة، هو أنّ المريخ كان صالحاً للسكن، لكن ضمن حياة بسيطة». وأضافت «كان يحوي مياهاً سائلة ونقية بالإضافة إلى الجزيئات الضرورية للحياة الميكروبيولوجية».

ويتقدم الروبوت بوتيرة أبطأ من أجل المحافظة على قدراته، نحو واد يبلغ عمقه 800 متر، ويعتقد العلماء أن بإمكانهم الاطلاع فيه على بقايا قناة مياه. ويقول غاسنو الذي يأمل في إثبات هذه الفرضية: «نتساءل إن كانت هذه آخر التدفقات على المريخ».

وكان 300 شخص في فرنسا شاركوا منذ البداية في مشروع الروبوت الجوال، الذي تنقّل لمسافة بلغت 28 كيلومتراً، وتسلق نحو 600 متر منذ أن هبط على المريخ.

وقال غاسنو أثناء وجوده في المركز الفرنسي للدراسات الفضائية، قبل الذكرى السنوية العاشرة على هبوط الروبوت على سطح المريخ: «غيّر (كوريوسيتي) المقاييس المعتمدة في عملية استكشاف الكواكب، من خلال توفيره مختبراً صغيراً على المريخ، وعبر وضعه استراتيجيات، وطرحه مسائل مهمة ستتولاها البعثات المقبلة».

ويشير العلماء مثلاً إلى «سوبر كام»، وهي أداة تابعة للروبوت صُنّعت بالشراكة مع المركز الفرنسي للدراسات الفضائية «استناداً إلى كل ما تعلمه العلماء لجعلها من أفضل الأدوات».

وتستطيع الأداة التي نقلها «برسيفرنس» إلى المريخ، وهو أحدث روبوت جوال يصل إلى هذا الكوكب وهبط عليه سنة 2021، تحليل العناصر الكيماوية التي يُحتمل أن تكون المعادن مكونة منها، وتمكن كذلك من تسجيل أول أصوات على المريخ في مايو (أيار) 2021 وحافظ على قدراته الكبيرة في التنقل.



الخبر السابق مناخنا حياتنا.. مبادرة لنشر الوعي المناخي تحت رعاية الأزهر
الخبر التالي إطلاق صاروخ لمشاهدة بقايا «نجم ميت»

مقالات ذات صلة