الخميس، 19 مايو 2022

إصابة صلاح في فوز تاريخي لكلوب على توخل بنهائي كأس الاتحاد الإنكليزي


في النهائي رقم 150 لأقدم مسابقة لكرة القدم في العالم، أحرز ليفربول لقب كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم بالفوز 6-5 على تشيلسي بركلات الترجيح وعقب التعادل دون أهداف اليوم السبت (14 مايو/ أيار 2022).

وبعد التعادل دون أهداف في الوقت الأصلي ثم الإضافي على ملعب ويمبلي حصد ليفربول اللقب وحافظ على آماله في الفوز برباعية لا سابق لها من الألقاب هذا الموسم.

وتوج ليفربول، الذي بلغ نهائي دوري أبطال أوروبا ولا يزال يملك فرصة ضعيفة لحصد لقب الدوري الممتاز، بلقب كأس الرابطة على حساب تشيلسي بركلات الترجيح أيضاً في فبراير/ شباط الماضي.

وسجل البديل كوستاس تسيميكاس ركلة الترجيح الحاسمة بعدما سدد سيزار أزبليكويتا قائد تشيلسي في القائم وأنقذ أليسون حارس ليفربول محاولة من ميسون ماونت. وأهدر ساديو ماني ركلة ترجيح مع ليفربول.

وهذا هو اللقب الثامن لفريق ليفربول في البطولة والأول له بعد 16 عاما حيث يرجع آخر لقب توج به الفريق لموسم 2005 / .2006

ووفقا لموقع الإحصائيات العالمي "ترانسفير ماركت"، فإن الفريقين التقيا في 180 مباراة حيث فاز ليفربول في 77، بينما فاز تشيلسي في 61، وتعادلا في 42 مواجهة.

وبالنسبة لتشيلسي فقد تعرض لرقم سلبي حيث أصبح أول فريق يخسر نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ثلاث مرات متتالية، بعدما سقط أمام أرسنال في 2020 وليستر سيتي العام الماضي.

إصابة صلاح ضربة قاسية

وسقط محمد صلاح على أرضية الملعب في الدقيقة 30 بسبب إصابة في العضلة المقربة اليمنى فتدخل الجهاز الطبي لإسعافه دون جدوى قبل أن يترك "الفرعون" الملعب مستاءاً فدخل البرتغالي ديوغو جوتا مكانه. وتعتبر الإصابة ضربة قاسية للفريق الإنكليزي والمهاجم صلاح قبل المباراة النهائية للمسابقة القارية الأم في 30 مايو/ أيار الحالي، لأن الدولي المصري يمني النفس بخوض المواجهة الثأرية أمام النادي الملكي، بعدما كان تعرض للإصابة في كتفه في نهائي نسخة 2018.

وكان صلاح كشف بعد تأهل فريقه إلى نهائي دوري الأبطال على حساب فياريال الإسباني، أنه يرغب بمواجهة مواطن الأخير ريال مدريد لتعويض خسارة نسخة 2018 عندما أسقطه المدافع سيرجيو راموس أرضاً، ما حرمه إكمال المباراة التي خسرها ليفربول 1-3 وبالتالي خوض نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا بشكل طبيعي. وغرد صلاح عقب تأهل الملكي إلى النهائي على حساب مانشستر سيتي الإنكليزي قائلا على تويتر "لدينا حساب يجب تصفيته".

وهي ثاني ضربة لليفربول الذي ينافس على رباعية تاريخية (توج بكأس الرابطة ويحتل المركز الثاني في الدوري بفارق ثلاث نقاط عن مانشستر سيتي المتصدر حامل اللقب قبل مرحلتين من نهاية الموسم)، بعد إصابة لاعب وسطه الدولي البرازيلي فابينيو في المباراة الاخيرة في الدوري أمام أستون فيلا (2-1) الثلاثاء.



الخبر السابق بعد 62 عاما.. مشجع ثمانيني يعيش نفس التجربة مع فريق فرانكفورت
الخبر التالي «الاستئناف» تقر بأهلية مرشحي الكرة الكويتية

مقالات ذات صلة