الجمعة، 30 يوليو 2021

تفجير جامع النهدين أم الكوارث!


تعامل عفاش مع خصومه بأدوات السياسة حتى نفذت محاولة اغتياله بجامع النهدين في مثل هذا اليوم (جمعة رجب) قبل 10 سنوات ومن بعدها تعامل معهم بأدوات الحقد والانتقام.
 
لا ألومه.. ولو كنت مكانه لانتقمت منهم بأشد مما قام به، خاصة وأن قبحهم وشتمهم له لم يتوقف حتى بعد تسليمه للسلطة نهاية 2011.
 
من نفذ محاولة الاغتيال يتحمل مسؤولية ما وصلت له اليمن ودفع عفاش لزاوية ضيقة أجبر فيها على التحالف مع الحوثيين حتى وصلنا إلى ما نحن فيه من مصائب.
 
تفجير النهدين أم الكوارث..
 
* * *
 
مطلع 2017 قال تقرير مجموعة الخبراء المقدم إلى مجلس الأمن الدولي "إن انتصار أي طرف على الآخر في اليمن لم يعد احتمالاً منطقياً على المدى القريب والمتوسط". 
 
وأشار في خلاصات أخرى إلى أنه إذا تعثر الحل السياسي فإن اليمن تسير في طريق لن تقوم لها قائمة.
 
أعتقد أن قلة منكم اطلعوا عليه في حينه.. النتائج أوضح من عين الشمس بعد أربع سنوات من صدور التقرير.
 
* من منشورات للكاتب على صفحته في الفيس بوك



الخبر السابق وعود "كاهن مران وأداة إيران" لأهل مأرب
الخبر التالي مأرب التاريخ والإنسان اللذين يجهلهما الحوثي

مقالات ذات صلة