الأربعاء، 22 سبتمبر 2021

عن الحوثي الذي يختطف النساء


يغطي الحوثي على جرائمه البشعة بجرائم أقل بشاعة، يختطف النساء وينتهك كل الأعراف والقوانين ثم يغلق بعض المقاهي بدعوى تحريم الاختلاط بين الجنسين.
 
‏تحت سلطة مليشيا الحوثي الإرهابية عليك ان تختار كيف تموت فالحياة ليست خيار .
 
عارضها كي تموت تحت التعذيب او استسلم لها لتموت من الجوع وقد يأتيك الموت بلغم مزروع او قذيفة  ترسلها لبيتك او غارة من حرب صنعتها كي يطول بقاؤها فالحروب حرفتها المفضلة.
 
‏نوع جديد من الرحلات المدرسية تبتكرها مليشيا الحوثي وهي رحلات زيارة المقابر لتعريف الطلاب على المستقبل الذي ينتظرهم ، فالقبر هو اجود بضائعها واغلى منحة لمن ترضى عنه.
 
‏الدفاع عن النفس كانت حجة مليشيا الحوثي في الزحف المسلح من شمال الشمال الى جنوب  وشرق وغرب اليمن وعندما أصبحت سلطة جعلت انتقادها بكلمة جريمة تستحق التعذيب حتى الموت . 
 
بدأت مليشيا الحوثي مشوارها بتفجير المدارس والمساجد بحجة انها تكفيرية وهي ترفع شعار الموت لأمريكا وإسرائيل ثم هاهي تفرض شعارها على ما أبقت من مدارس ومساجد ليرددها أطفال وشباب لم ترسلهم للموت بعد فما هو الإرهاب ان لم يكن هذا؟
 
اقتباس من صفحة الكاتبة على تويتر



الخبر السابق وعود "كاهن مران وأداة إيران" لأهل مأرب
الخبر التالي مأرب التاريخ والإنسان اللذين يجهلهما الحوثي

مقالات ذات صلة