السبت، 31 أكتوبر 2020

"نوبة قلبية" تغيب الكاتب الكبير عبدالفتاح البتول عن الحياة


توفي الباحث والكاتب اليمني عبد الفتاح البتول في إحدى مستشفيات مدينة إب عن عمر ناهز ال60 عامًا بعد حياة حافلة بالإبداع والإنجاز البحثي.
 
ونقلت مصادر مقربة أن البتول تعرض لنوبة قلبية مفاجئة خلال الساعات الماضية من فجر اليوم الخميس أدت إلى موته على الفور.
 
وقد برز الباحث من خلال كتاباته التي تعد جزءاً من التجديد في علوم الشريعة والفقه، بالإضافة إلى كتاباته السياسية والتاريخية.
 
وكان الفقيد من أهم كتاب صحيفة الجمهورية و"الثقافية" أواخر التسعينات ومطلع الألفية والتي كانت تصدر عن مؤسسة الجمهورية للصحافة برئاسة الأستاذ سمير اليوسفي، كما كانت له إسهامات في العديد من الصحف الحزبية وصحف المعارضة.
 
وقد خاض جدلًا واسعًا وصراعًا فكريًا بَنّاء مع العديد من الكتاب والأدباء والباحثين من خلال الحديث عن المسائل الفقهية والدينية والتاريخية والمجتمعية بشكل عام.
 
وكانت له إسهامات في هذا المجال والعديد من المجالات التي لفتت الأنظار، إلى جانب أنه عمل في الوظيفة العامة في إطار الدولة لسنوات عدة.
 
ويعتبر البتول أحد القيادات الحزبية التي نأت بنفسها عن الكثير من الصراعات بحسب طلابه وأصدقائه في الفترة الأخيرة.
 
غير أن ذلك لم يثنه عن التحذير من خطر الإمامة والفكر الظلامي، وكان متخصصا في هذا الشأن، وله كتاب مهم أسماه (خيوط الظلام) والذي يدين فيه حقبة تولي الإمامة حكم اليمن على مدى قرن من الزمان.
 
وتم تشييع جثمان الفقيد بعد ظهر اليوم بجنازة رسمية شعبية في مدينة إب التي ينتمي إليها وولد وترعرع فيها.
 
وشكل خبر موته صدمة للعديد من محبي الفقيد وطلابه وزملائه الذين كانوا على علاقة به خلال الفترة الماضية سواءً من خلال العمل أو جلسات المقيل التي كانت تجمعهم.



الخبر السابق انفجار يهز غرب مدينة تعز وسقوط ضحايا بينهم أطفال
الخبر التالي فلكي يمني شهير: هذا ما سيحدث ابتداءاً من الليلة.. الله يلطف بكم!

مقالات ذات صلة