الثلاثاء، 04 أغسطس 2020

نهاية وخيمة لمشرف حوثي على أيدي نساء "المهمشين" بعد إعدام أربعة من أقاربهن - تفاصيل


أقدمت ميليشيا الحوثي الإرهابية  المدعومة من إيران  وذراعها في البمن، السبت، على إعدام أربعة  من فئة المُهمشين في محافظة عمران، وجرح آخرون، وذلك بعد أيام من إطلاق زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي مبادرة سمّاها "أحفاد بلال"، بغرض حشد فئة المهمشين (ذوي البشرة السمراء) إلى جبهات القتال.

وأفادت  مصادر محلية، أن ميليشيات الحوثي اقتحمت منطقة الجرفين التي يسكنها المُهمشون بمديرية قفلة عذر، شمال صنعاء، لاختطاف عدد من شباب هذه الشريحة بعد رفضهم الذهاب إلى جبهات القتال، وأطلقوا النار عليهم، ما أدى إلى مقتل أربعة  مهمشين، وجرح عدد آخر.

وأفادت أن المُهمشين من الرجال والنساء تصدوا للحملة الحوثية، وقتلوا المشرف الحوثي المدعو أبوعلي الخولاني (الذي يقود الحملة)، كما قاموا بسلب الأسلحة من بعض مرافقيه، وأسر عدد منهم.
وفي تعليقه على ذلك، اعتبر رئيس الاتحاد الوطني لتنمية الفئات الأشد فقرا (المهمشين)، نعمان الحذيفي، هذه الخطوة تهدف لترهيب ولإجبار المهمشين على القتال بصفوفها بقوة السلاح، واصفا ما حدث بأنه "مجزرة مروعة".

وقال في تغريدات على صفحته بموقع تويتر، "يا تقاتلوا معنا يا نقتلكم!!؟".. لافتا إلى أن هذه المجزرة تأتي بعد الدعوة التي وجهها زعيم الحوثيين بدمج من سمّاهم بأحفاد بلال.

وكانت ميليشيا الحوثي أطلقت قبل أسابيع برنامجا تحت مسمى "أحفاد بلال" بغرض حشد فئة المهمشين إلى جبهات القتال، عقب خطاب ألقاه زعيم الحوثيين يمتدح هذه الفئة، ليتضح أن ذلك مقدمة لإجبارهم على القتال في صفوف ميليشياته.

وحذر نشطاء حقوقيون المهمشين من الانجرار خلف دعوات الموت التي تطلقها الميليشيا الحوثية، والحفاظ على أبنائهم من الاستدراج الحوثي الخبيث المغلف بشعارات كاذبة.


الخبر السابق سيول الأمطار تنال من أبرز وأهم المعالم التاريخية والسياحية لمدينة صنعاء القديمة
الخبر التالي فشل ذريع لمليشيا الحوثي في إنقاذ عناصرها المحاصرين بالدريهمي جنوب الحديدة

مقالات ذات صلة