وثائق مسربة تكشف روابط "قديمة" بين أردوغان والقاعدة في ليبيا

10:01 2020/01/21

المنتصف نت - متابعات
أشعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان غضب المجتمع الدولي بسبب إرساله مرتزقة إلى ليبيا، ممن ينتمون إلى جماعات متطرفة في سوريا، إلا أن هذه الخطوة ليست جديدة، إذ كشف تقرير نشره موقع "نورديك مونيتور" السويدي، وثائق استخباراتية مسربة، تؤكد وجود روابط بين أردوغان وقادة في تنظيم القاعدة الإرهابي، تعود لعام 2012.
 
 
وأوضحت الوثائق المسربة أن نقل المسلحين بين سوريا وليبيا هو أمر اعتاد أردوغان المشاركة فيه، إذ عمل في السابق على نقل مسلحين من ليبيا، إلى سوريا.
 
وذكرت الوثائق التي حصل عليها موقع "نورديك مونيتور"، أن ما يعرف بتنظيم "بن علي"، الذي يقوده الليبي المتشدد عبد العظيم علي موسى بن علي، القريب من تنظيم القاعدة، شارك في نقل المسلحين والأسلحة من ليبيا إلى سوريا، عبر تركيا.
 
وكشف تقرير للشرطة التركية يعود لعام 2012، تمت صياغته للتداول الداخلي فقط، وجود روابط بين أعضاء في تنظيم بن علي، وأردوغان، الذي كان حينها يشغل منصب رئيس الوزراء.
 
وأوضحت أن زعيم الجماعة المتشددة، بن علي، عمل عن قرب مع فداء المجذوب، الذي كان له اتصال مباشر مع إبراهيم كالين، المتحدث باسم أردوغان الآن، والذي كان حينها كبير مستشاريه، بالإضافة إلى سفير توران، الذي يشغل منصب كبير المستشارين الرئاسيين، وذلك لتنسيق نقل المسلحين الأجانب والأسلحة إلى ليبيا.
 
وكانت مهمة تنظيم بن علي هي استقبال المسلحين الأجانب القادمين من ليبيا، ونقلهم إلى إقليم هاتاي التركي على الحدود مع سوريا، والتواصل مع عائلات المسلحين إذا تطلب الأمر.
 
وتضمن تقرير الشرطة وثائق سرية من جهاز الاستخبارات الوطنية في تركيا، كشفت الصلات التي تربط بين تنظيم القاعدة في ليبيا، والنظام التركي، منذ يوليو 2012.
 
ووفقا للتقرير، فإن بن علي كان يتلقى المساعدة من متشدد آخر، هو القيادي الليبي الحاصل على الجنسية الأيرلندية المهدي الحاراتي، رئيس المجلس المحلي بطرابلس سابقا، وقائد ما يعرف بـ"لواء الأمة" الإرهابي، الذي كان بدوره على صلة مباشرة بأردوغان.
 
وأوضح التقرير أن الحاراتي كان على متن السفينة التركية مرمرة وقد أصيب بجروح أثناء تعرضها لاقتحام إسرائيلي في مايو 2010، لافتا إلى أنه نقل إلى مستشفى تركي لتلقي العلاج، حيث زاره أردوغان بنفسه للاطمئنان على صحته، ليرد الحاراتي بتقبيل جبهته.
 
نقل أسلحة عبر هيئة إغاثة
 
وأوضح التقرير أن بن علي عمل عن قرب مع المجذوب، الذي عمل بدوره مع مساعدي أردوغان الذين سبق ذكرهما، وكانوا جميعا ينسقون أعمالهم غير القانونية مع رئيس المؤسسة الخيرية التركية ذات الأعمال المشبوهة، "هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات" حسين أوروك، ومنسق عمليات شرق وجنوب الأناضول التابعة لنفس المؤسسة صلاح الدين أوزر، وقائد الجيش السوري الحر آنذاك مالك الكردي.
 
يشار إلى أن "هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات" معروفة بكونها أداة للاستخبارات التركية، وكانت الشرطة التركية قد فتحت تحقيقا بشأنها بتهمة نقل أسلحة لمسلحي القاعدة في سوريا وليبيا. كما أنه تم استخدامها في نقل مسلحي تنظيمي داعش والقاعدة المصابين بواسطة سيارات الإسعاف من سوريا إلى تركيا، بحسب "نورديك مونيتور".
 
وبينما كان المجذوب مسؤولا عن شراء الأسلحة والمعدات، كشف تقرير استخباراتي أن متشددا آخر يدعى عبد الله عبد السميع، نسق نقل المتشددين إلى سوريا، بينما قدم متشدد آخر عرف باسم "يوسف" العلاج الطبي للمسلحين الجرحى.
 
وتنقل أعضاء تنظيم بن علي بين تركيا وسوريا لتقديم الدعم اللوجستي وشراء الأسلحة ونقل المقاتلين الجرحى الذين على صلة مع تنظيمات إرهابية تابعة لتنظيم القاعدة في سوريا.
 
شبكة إرهابية كبيرة
 
ووفقًا للتقرير، فإن تنظيم بن علي قد استفاد من الحاراتي، الذي كان يدير شبكة لتهريب المتشددين الليبيين إلى سوريا عبر تركيا، بمساعدة جهاز المخابرات التركية.
 
يذكر أن الشرطة التركية فتحت قضية ضد الحاراتي ومعارفه بشأن نقل أسلحة من ليبيا عبر تركيا، إلا أن أردوغان أوقف القضية في عام 2014. ولاحقا، تم فصل ضباط الشرطة المشاركين بالقضية، وتمت التغطية عليها وغلقها.
 
وتطرق موقع "نورديك مونيتور" أيضا إلى تقرير استخباراتي قدمته روسيا إلى مجلس الأمن الدولي في العاشر من فبراير عام 2016، يرصد الدعم التركي للإرهابيين.
 
ورصد التقرير الروسي عددا من الأحداث التي تؤكد تعاون الاستخبارات التركية مع جماعات متشددة، كما قدم شرحا مفصلا بشأن أنشطة الحاراتي غير القانونية، التي تمت بمساعدة المخابرات التركية.
 
 
وأشار إلى أنه في مارس 2014، نسق رئيس جهاز المخابرات التركية هاكان فيدان، نقل وحدة كبيرة تابعة لتنظيم داعش بقيادة الحاراتي، ليبي الجنسية. وتم نقل المسلحين بحرا من ليبيا إلى سوريا، عبر معبر على الحدود التركية السورية.
 
وكان الحاراتي شريكا مهما لـعبد الحكيم بلحاج، الزعيم السابق لـ"الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة" التي لم يعد لها حضورا قويا الآن، والتي صنفتها الأمم المتحدة "منظمة إرهابية".
 
وفي تقرير سابق لموقع "نورديك مونيتور"، تناول علاقات تركيا الوثيقة مع "الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة"، تم الكشف عن اجتماع بلحاج مع قادة الجيش السوري الحر في إسطنبول، وعلى الحدود التركية السورية في عام 2011.
 
وكانت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية، قد ذكرت في نفس الفترة، أن بلحاج أرسل مسلحين ليبيين لتدريب المسلحين في سوريا، ونقل الأموال والأسلحة إلى جماعات معارضة للحكومة السورية.
 
يشار إلى أنه في أعقاب الاحتجاجات التي خرجت في سوريا عام 2011، انضم العشرات من المسلحين الليبيين إلى جماعات المعارضة المسلحة في سوريا، وأصبحت ليبيا نقطة عبور  للمسلحين من أوروبا الغربية والمغرب العربي، نحو سوريا.
 
واليوم، عكست تركيا حركة النقل للمسلحين المتشددين، إذ تبذل الحكومة التركية جهودا حثيثة لإرسال المرتزقة السوريين الذين تم تدريبهم سابقا من قبل ليبيين، إلى الأراضي الليبية.