دراسة بحثية.. كيف ينظر"شيعة" السعودية والإمارات والكويت لـ"شيعة الشوارع الحوثيين" -(تفاصيل)

09:01 2020/01/21

المنتصف نت
 
 
 
 
 
قال معهد واشطن لدراسات الشرق الأدنى، إن حوالي ربع الشيعة، في الإمارات العربية المتحدة، والكويت ونسبة 15% من الشيعة في السعودية، لا يعربون عن أي مشاعر إيجابية تجاه الحوثيين في اليمن.
 
جاء ذلك ضمن دراسة بحثية، أعدها الخبير البارز "ديفيد بولوك" تحت عنوان "قضايا الأمن في مجلس دول التعاون الخليجي" من وجهة نظر شعوبها، ونشرها المعهد على موقعه الالكتروني.
 
وأضافت الدراسة إنه في الواقع، إن ما يقرب من نصف المستجيبين الشيعة من جميع الدول الثلاث ينظرون إلى الحوثيين نظرة "سلبية للغاية". 
 
وأكدت أن نسبة وجهات النظر المؤيدة للحوثيين في اليمن انخفضت جداً.
 
وقالت الدراسة إنه من بين الأغلبية السنية في الدول الست التي شملها الاستطلاع، لا يحظى حلفاء إيران الطائفيون في المنطقة بشعبية كبيرة. وفي تحول كبير ملحوظ عن السنوات التي سبقت الحرب الأهلية في سوريا، انخفض التأييد اللبناني، باستثناء داخل لبنان نفسه، حيث أصبح لا يتجاوز نسبة 10 في المائة. 
 
واستندت الدراسة إلى مقابلات شخصية أجراها فريق من الخبراء المحليين في كل بلد مع عيّنات تمثيلية وطنية يبلغ عددها 1000 مواطن، باستخدام تقنيات الاحتمال الجغرافي المعياري، مما جعل هامش الخطأ الإحصائي بنسبة 3 في المائة تقريباً.
 
وقالت الدراسة إن الأدلة والتحليلات الواردة تثبت أن الشعوب والحكومات في مجلس دول التعاون الخليجي تتفق إلى حد كبير مع بعضها البعض بشأن العديد من القضايا الرئيسية المتعلقة بالسياسة الخارجية والأمن، على خلاف الحكمة التقليدية. وهذا صحيح بشكل خاص، ولا سيما بخلاف التوقعات، فيما يتعلق باحتواء إيران ووكلائها في والحوثيين.
 
وذكرت أن الشعب السعودي في السياسة الخارجية، يبدو منحازاً بوضوح إلى جانب حكومته بشأن العديد من القضايا الرئيسية وهي العداء لإيران وحزب الله والحوثيين والقبول من حيث المبدأ بتحقيق السلام في اليمن.
 
 
 
أما فيما يتعلق بمسألة السياسة الخارجية لدولة الإمارات حالياً، وهي قضية إيران وحلفائها في المنطقة، فإن الجمهور يؤيد تماماً الموقف الرسمي وفقا للدراسة.