الشهيدان الزعيم والأمين .. نقوش حميرية على جدار التاريخ

06:12 2019/12/02

كتب/ صلاح الحيدري

لا يمكن الحديث عن التضحية والشجاعة في مقارعة مليشيا الكهنوت الحوثية دون أن يكون الشهيد الزعيم علي عبد الله صالح حاضرا في هذا الحديث كما لا يمكن تجاوز الشهيد الأمين عارف الزوكا حين تحضر سجية الوفاء كإحدى أبرز شيم العربي الأصيل.

2 ديسمبر، حدث لن يُمحى من تاريخ اليمنيين وذاكرتهم فقد دونت هذه اليوم فصلا جديدا من بطولات أحفاد حميَر في الذود عن تراب أرضهم أمام هجمة الفرس وذراعهم المنصاعة حتى العبودية لمشاريع ملالي قُم ومراجع العمامة الطائفية القذرة.

علي عبد الله صالح المواطن والجندي والضابط والثائر والقائد العسكري والرئيس والزعيم والشهيد، رحلة تشكل بداياتها عنوانا عريضا، وقمة سامقة، للنهاية. ابن هذه الأرض ومن دافع عن ثورتها السبتمبرية وقاتل عن الجمهورية في حصار السبعين يموت شهيدا مدافعا عن هذه القيم ورائحة التراب التي تنفسها في شعاب قريته طفلا قبل أن يلتحق بالجيش جنديا.

لم يعش الشهيد الزعيم علي عبد الله صالح معزولا عن شعبه في قصر أو فندق أو كهف بل كان بين أبناء شعبه جنديا وفيا لأهداف ثورتهم، 26 سبتمبر، ومدافعا عن النظام الجمهوري، ويمكن هنا استحضار خطاباته التي لم تكن تخلو من تأكيد  أهمية الحفاظ على الجمهورية والنظام الجمهوري كنقيض للمشروع الإمامي، الكهنوتي، الفردي، المتسلط.

مثّل علي عبد الله صالح خلال سنوات حكمه، واجهة عروبية أصيلة لليمنيين أمام شعوب العالم من خلال تبنيه قضايا الأمة المصيرية والمركزية، متمثلة في مواجهة الصهيونية كعدو أساسي للعرب ومحتل لأرضهم، وكانت مواقفه تعبيرا عن أصالة الإنسان العربي القومي.

عاش الزعيم الشهيد مسكونا بقضايا أمته، فحمل همومها وآمالها في كل محفل ولقاء، سواء بسواء، كما يحمل همّ وطنه، بمحافظاته ومديرياته وقراه ومدنه، شخصية استثنائية، مرنة الفكر، وصانعة الخيارات التي لا تغلق الطريق على أحد.

يكفي هنا الإشارة إلى أحد هذه الخيارات التي كان يخلقها في لحظات حاسمة وصدامية ويكاد الجميع يقر بأن لا مخرج، كان ذلك بعد التوقيع على المبادرة الخليجية حين تم الاتفاق على تشكيل حكومة بين المعارضة والمؤتمر الشعبي العام.

احتدم الخلاف على آلية تقاسم الحقائب والوزارات وتضاربت مقترحات كل الأطراف، حينها قال الزعيم كلمته التي قبل بها الجميع، الخصوم والحلفاء، حين اقترح أن يقوم أحد الطرفين بإعداد قائمتين لتقاسم الحقائب بينما يختار الطرف الثاني إحداها، هذا الخيار هو إرث يمني للحكمة والعدل تتناقلها الأجيال.

في الداخل والخارج كان يتحرك بفاعلية كبيرة، كان صاحب مبادرات وحلول جعلت اليمن يتجاوز أحلك الأزمات وأقسى الظروف وكان يخرج من كل أزمة قويا وصلبا، يُسايس دون أن يقدم أي تنازل يمس سيادة البلاد واستقلال القرار.

بعد تسليمه للرئاسة كانت اليمن دولة بمؤسسات وجيش وأمن واقتصاد ونظام رعاية وكثير من مقومات الدولة التي بناها طيلة ثلاثة عقود من العمل والبناء التراكمي لمنجزات ستبقى آخر عهد لليمنيين بالدولة حتى حين.

ولأن هم الوطن وجمهوريته وثورته 26 سبتمبر كان مقدسا في حياته كرئيس فإنه بقي كذلك بعد مغادرة السلطة، ولأن قدر العظماء ألا يبيعون مبادئهم وأوطانهم فقد كان الزعيم علي عبد الله صالح له رؤيته الخاصة في مقارعة التمدد الإمامي داخل مفاصل الدولة من خلال تواجده في العاصمة صنعاء بعد أن باعت جماعات الفيد والتخريب الدولة وسلمتها للمليشيا وكانت البداية في 2011 فاتحة تدمير اليمن.

وفي لحظة فارقة من تاريخ اليمن قرر الزعيم الشهيد علي عبد الله صالح أن يكتب صفحة جديدة لليمن بإعلان الثورة على مليشيا الكهنوت مهما كانت النتيجة، ودفع روحه ثمنا لهذا الإعلان التاريخي الذي شكل مفتتح مرحلة تُضاف إلى مراحل الكفاح الوطني ضد المشاريع والجماعات والمؤامرات التي تستهدف اليمن ونظامه الجمهوري.

النظام الجمهوري ومواصلة الكفاح ضد الإمامة بثوبها الجديد كان محتوى إعلان الزعيم الشهيد ورسالته ووصيته الأخيرة لشعبه الذي قاسمه طيلة عقود الدفاع عن الوطن وتحمل الصعاب وفيا لقيادته السياسية التي بادلته الوفاء بالوفاء فكانت الروح أغلى ما يجود به الزعيم علي عبد الله صالح في معركة الدفاع عن الجمهورية المغدورة.

وإلى جانب الزعيم الشهيد، ومعه، كان الأمين الشهيد عارف الزوكا يخط بدمه فصلا ساطعا في تاريخ الوفاء والشهامة عند العرب حين رفض المغادرة أو الاستسلام وفضل الموت مع رفيقه لكي تبقى ذكراه أنشودة وطن ووفاء خالدة في ملاحم الكبار.

رسم الزوكا لحزبه المؤتمر الشعبي العام رؤيته الخاصة في الوفاء والتمسك بالمبادئ الوطنية، وكأن لسان حال المؤتمر يردد: إن حزبا رائدا حافظ على اليمن ودافع عنها وحكمها بأفضل القيادات من حقه أن يفخر طويلا بأمينه العام أبو عوض وهو يواجه ببندقيته توحش الكهنوت وهمجية المليشيا القادمة من كهوف ما قبل التاريخ.

مثّل علي عبد الله صالح شعبه، ومثل عارف الزوكا حزبه وحين كان الحزب حاكما كان للشعب رئيسا ودولة ذات مكانة وحضور في محافل الجغرافيا وحين استشهد العظيمان علي عبدالله صالح وعارف الزوكا أصبحا للشعب رمزان خالدان في قلب التاريخ، بعدما كانا بطلين في قصة الوطن.