مراقبون: إيران تتجه إلى تصفير نفط الخليج عبر الحوثيين المحتلين لمدينة الحديدة بعد استهدافها لأرامكو..!؟

04:09 2019/09/20

المنتصف نت

مراقبون: إيران تتجه إلى تصفير نفط الخليج عبر الحوثيين المحتلين لمدينة الحديدة بعد استهدافها لأرامكو..!؟

أكد مراقبون في تصريحات لـ"المنتصف نت" بأن إيران تتجه إلى تصفير صادرات النفط الخليجي إلى الغرب من خلال مليشيا الحوثي التي تحتل مدينة الحديدة والتي تتحرك بأوامر مباشرة من الحرس الثوري الإيراني وذلك بهدف عرقلة سير الملاحة في جنوب البحر الأحمر.

وقال المراقبون بأن وبدون تحرير مدينة الحديدة وموانئها فإن إيران ستتمكن من تصفير صادرات نفط الخليج من خلال تفجير مليشيا الحوثي لمعركة في جنوب البحر الأحمر خاصة وقد بدأت الزوارق المفخخة تنطلق من مدينة الحديدة.

الجدير بالذكر بأن قيادات حوثية كانت قد سربت قبل أيام عن اعتزام الحوثيين ذراع ايران في اليمن استهداف المملكة العربية السعودية والملاحة في البحر الأحمر حيث هدد ناطق الحوثيين محمد عبدالسلام باستهداف السعودية والامارات في حوار مع قناة الجزيرة القطرية في تعليقه على ماتعرضت له شركة أرامكو السعودية من هجمات حيث قال عبدالسلام: أن قادم عمليات قوات جماعته على المملكة "سيكون أقسى وأشد إيلاماً" إذا استمر ما وصفه بـ"العدوان والحصار على اليمن".

وكانت وزارة الدفاع السعودية قد اعلنت الأربعاء الماضي أن الهجمات التي استهدفت منشأتي أرامكو في السعودية جاءت من الشمال، بدعم من إيران.

وقال تركي المالكي، المتحدث باسم الوزارة، خلال مؤتمر صحافي في الرياض، إن المملكة تؤكد قدرتها على الدفاع عن أراضيها.

وعرضت الوزارة صوراً لبقايا صواريخ استهدفت معملي أرامكو في البقيق وهجرة خريص. وقالت الوزارة إن "لدينا أدلة على تورط إيران في أعمال تخريب في المنطقة عبر وكلائها".

وأضاف المالكي أن لدى السعودية أدلة على الهجوم لم ينطلق من اليمن كما "زعمت أذرع إيران"، معتبراً أن "هجوم أرامكو لم يستهدف السعودية فقط بل أيضا المجتمع الدولي وأمن الطاقة"، ودعا المجتمع الدولي للتعامل مع ممارسات إيران الخبيثة في المنطقة.

وأوضح أن المعمل المستهدف خارج نطاق الطائرات المسيرة من مناطق ميليشيات الحوثي، التي ادعت مسؤوليتها عن الهجوم.

وأكد المالكي أن إيران تقف وراء هجمات على المدنيين في السعودية عبر وكلائها في اليمن، كاشفاً أن الهجوم على أرامكو جاء من الشمال وبالتأكيد كان مدعوما من إيران.

 

 

 

 

وأعلن تركي المالكي أن طائرات مسيرات إيرانية الصنع (درونز) من طراز "دلتا-ونج" شاركت في الهجوم على أرامكو. وعرض مقطعاً يظهر أن الطائرات المسيرة التي هاجمت معملي أرامكو كانت تحلق من الشمال للجنوب.

كما أكد المتحدث باسم الوزارة أنه تم استخدام صواريخ "كروز" دقيقة من طراز (يا علي) في الهجوم على معملي أرامكو، وأن الطائرات المسيرة التي هاجمت المنشأتين استخدمت نظام تموضع متقدماً مشيراً إلى أن الحرس الثوري الإيراني أعلن فبراير الماضي امتلاكه طرازا متقدما من تلك الصواريخ.

وعرض المالكي صوراً للصواريخ التي تم فحصها وتشير المعلومات إلى مصدره الإيراني. وقال إنه تم استخدام 25 طائرة مسيرة وصاروخ كروز للهجوم على المنشأتين في السعودية، مشيراً إلى أن 3 صواريخ لم تصب أهدافها في الهجوم.