الحكومة اليمنية تقر بفشل اتفاق السويد وتحوله إلى سلاح بيد مليشيا الحوثي..!

03:06 2019/06/26

المنتصف نت

قالت الحكومة الشرعية اليمنية إن اتفاق السويد لم يعد خطوة نحو إحلال السلام في اليمن، بل أصبح سلاحاً بيد الميليشيات الحوثية ونظام طهران لتهديد السلم والأمن في اليمن والإقليم والعالم وتهديد خطوط الملاحة الدولية في البحر الأحمر.

وشن معمر الإرياني وزير الإعلام اليمني هجوماً حاداً على اتفاق السويد الذي وقعته الأطراف اليمنية برعاية أممية في استوكهولم السويدية في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وقال: «بعد مرور 7 أشهر بات من الضروري الوقوف لتقييم اتفاق السويد والإقرار بالفشل في تحقيق تقدم في أي من الملفات بفعل ممارسة الميليشيات الحوثية واستغلالها الرغبة الصادقة من قبل الحكومة وتحالف دعم الشرعية والمجتمع الدولي في الوصول إلى السلام العادل والشامل المبني على المرجعيات الثلاث».

وتابع في سلسلة تغريدات على «تويتر» بقوله: «لم يعد اتفاق السويد خطوة نحو إحلال السلام، بل أصبح سلاحا بيد الميليشيات الحوثية ونظام طهران لتهديد السلم والأمن في اليمن والإقليم والعالم، عبر استغلال الميليشيات للاتفاق لتعزيز موقفها العسكري والاستمرار بتهريب الخبراء والأسلحة الإيرانية وتهديد خطوط الملاحة الدولية».

وأكد وزير الإعلام اليمني أن «الميليشيات الحوثية لم تكتف بعرقلة تنفيذ اتفاق استوكهولم بالانسحاب من مدينة وموانئ الحديدة بل لم تلتزم بوقف إطلاق النار واستمرت خروقاتها اليومية بقصف قرى ومنازل المواطنين ومواقع قوات الجيش بمختلف الأسلحة ومحاولات السيطرة على المواقع المحررة وزراعة الألغام والعبوات الناسفة». وتابع: «تفرغت الميليشيات الحوثية لفتح جبهات جديدة لإخضاع المواطنين الرافضين لها بمناطق سيطرتها كما في حجور بمحافظة حجة والتي انتهت بجرائم إبادة لمئات القتلى والجرحى والمختطفين والنازحين، وبعضها الآخر للسيطرة على مناطق جديدة كما حدث في محافظتي الضالع ولحج».

وأوضح الإرياني بأنه بعد اتفاق استوكهولم «شهدت جبهات الجوف ومأرب والبيضاء وتعز تصعيدا غير مسبوق من قبل الحوثيين المدعومين من إيران، ففي أيام العيد الثلاثة فقط قتلت قناصة الحوثي في تعز 16 طفلا في إحدى جرائم الإبادة التي ترتكبها الميليشيا ضد اليمنيين ويعد الأطفال أبرز ضحاياها».

ولفت معمر الإرياني إلى الميليشيات الحوثية استغلت كذلك اتفاق استوكهولم في تصعيد عملياتها ضد دول الجوار والمنشآت المدنية فيها، وقال: «شهد نصف عام سقوط صواريخ باليستية وهجمات بالطائرات المسيرة إيرانية الصنع، متناسيين مصالح أكثر من مليوني مغترب يمني يعول 10 ملايين بالداخل، ونفذت الميليشيات الحوثية استراتيجية إيران التخريبية بالمنطقة بشكل علني بمجرد أن توقفت العمليات العسكرية في الحديدة، وأعلنت مسؤوليتها عن عمليات إرهابية استهدفت موانئ ومطارات خليجية ومضخات النفط إلى جانب سفن تجارية في ممرات التجارة الدولية».

وأفاد الوزير بأن اتفاق السويد لم يسهم في تدفق إمدادات الإغاثة وتخفيف المعاناة الإنسانية لليمنيين، بل زادت وتيرة نهب الميليشيات الحوثية للمساعدات الغذائية، ومنعت توزيع القمح المخزن في مطاحن البحر الأحمر، وأعلن برنامج الغذاء العالمي تعليق أنشطته في مناطق سيطرة الميليشيا نتيجة التدخلات الحوثية.

في غضون ذلك، دعا عبد العزيز المفلحي مستشار الرئيس اليمني في حديث مع «الشرق الأوسط» إلى استئناف العمليات العسكرية في مختلف الجبهات للقضاء على الميليشيات الحوثية الإرهابية وإنهاء معاناة الشعب اليمني، في وقت تحدثت مصادر يمنية عن عودة وشيكة للرئيس عبد ربه منصور هادي بعد رحلة علاجية ناجحة في الولايات المتحدة.

وقال المفلحي إن استهداف الميليشيات الحوثية للمطارات المدنية والمدنيين في السعودية يمثل دليلا دامغا على أن هذه العصابة الإرهابية مجرد أداة بيد الحرس الثوري الإيراني. وأضاف: «استهداف الميليشيات الحوثية الإرهابية وضرب المطارات والأعيان المدنية في السعودية يؤكد للمجتمع الدولي حقيقة هذه الميليشيات المجرمة، وأنها لا تمتلك القرار بل تنفذ أوامر طهران على حساب معاناة الشعب اليمني».

وطالب مستشار الرئيس الحكومة الشرعية باستئناف الخيار العسكري في جميع الجبهات بما فيها الحديدة لتحرير الأراضي من أيدي الانقلابيين وعودة الدولة، وقال: «هذه الجماعة الإرهابية لا تلزم بالاتفاقات الموقعة معها، وأصبح اتفاق استوكهولم حبرا على ورق ولم ينفذ منه شيء، لذلك نطلب من الحكومة الشرعية شحذ الهمم واستنفار كل القوى العسكرية والمدنية لمواجهة العدو الحوثي وتوجيه ضربة حاسمة للانتصار لإرادة شعبنا، بعد أن ثبت أن كل دعاوى السلام لا تجد آذانا صاغية بل وصلت العصابة القابعة في صنعاء ومران إلى مرحلة خطيرة من الاستهتار».