مراقبون: المفاوضات هدية أممية للحوثيين لإعادة ترتيب صفوفهم واستكمال مهمتهم في قتل اليمنيين بغطاء دولي..! - تفاصيل

06:12 2018/12/06

المنتصف نت

جدد مراقبون تأكيدهم بأن المفاوضات التي تجري اليوم في السويد ماهي إلا هدية أممية لمليشيا الحوثي الإرهابية من أجل ترتيب صفوفها واستكمال مهمتها في قتل اليمنيين بغطاء وشرعية أممية.

وقالوا في تصريحات لـ"المنتصف نت" بأن الأمم المتحدة عندما شعرت بقرب نهاية المليشيات بعد التقدم الكبير للمقاومة اليمنية في قلب مدينة الحديدة قامت بانقاذها ومنحهها الفرصة لكي تعيد ترتيب صفوفها من جديد لتنفيذ ماتبقى من مهمتها التي كلفت بها في قتل اليمنيين.

مضيفين بأن مليشيا الحوثي منذ الهدنة الإنسانية الغير معلنة وحتى بدء المشاورات لم تتوقف عن استهداف الاحياء السكنية داخل مدينة الحديدة وفي مناطق حيس والتحيتا بقذائف الهاون والصواريخ موقعة قتلى وجرحى إضافة الى ماتقوم به من تهجير للسكان كما حدث  اليوم الخميس حيث قامت عصابة الحوثي باطلاق قذائف مدفعية من مستشفى الدرن في شارع الجامعة بمدينة الحديدة الأمر الذي اضطر سكان المنازل المجاورة إلى إخلاءها وقامت مسلحي الحوثي بالتمركز فيها.

الى ذلك قال المتحدث الرسمي باسم قوات المقاومة الوطنية العقيد الركن صادق دويد، إن مليشيا الحوثي تواصل تفخيخ المباني والطرقات والأحياء المسيطرة عليها في الحديدة..

وأضاف دويد، في تصريح مقتضب نشره في حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، ذهب وفد الميليشيات الحوثية إلى السويد، وهم في ذات الوقت مستمرون في التفخيخ للمباني والحدائق والطرقات في الأحياء المسيطرين عليها بمدينة الحديدة وإرهاب المدنيين..