علي منهج اﻹمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه

12:10 2018/10/11

د.عبدالرحمن أحمد ناجي فرحان

سأحاول في سطور هذا المقال أن أفتح نافذة حوار عقلاني منطقي جاد جدا مع المنتمين والمؤمنين بفكر جماعة (أنصار الله)، لذلك سأجتهد ما استطعت في الابتعاد تماما عن استخدام أي ألفاظ يمكن النظر إليها علی أنها جارحة أو مهينة لهم أو لقناعاتهم الفكرية أو تحمل انتقاصا أو ازدراء لتلك القناعات مهما بلغت درجة الخلاف فيما بيننا.

مما هو معلوم أنكم تتسمرون منصتين لكل كلمة تخرج من فم زعيم جماعتكم الذي تصفونه بقائد الثورة ، إذ تتوقفون تماما عن ممارسة أي نشاط أثناء استمرار تدفق تلك الكلمات من فمه ، أيا ما كانت أهمية ذلك النشاط الذي تمارسونه ، ويسري ذلك حتی علی (المجاهدين) المتواجدين منكم في الجبهات الأمامية في كل مواقع القتال ، عند كل أطلاله تلفزيونية له ، وتظلون علی هذا الحال حتی لو أسهب وأطنب وتجاوزت إطلالته تلك الساعة والنصف ، وقبل تلك الإطلالة تظلون في حالة ترقب وشغف تحصون الثواني والدقائق والساعات بمجرد الإعلان عن كلمة مرتقبة له أو محاضرة في التوقيت الفلاني ، ولسان حالكم  - ولو من باب المبالغة - أنكم لن يصيبكم ادنی كلل أو ملل من المضي في الإنصات لكل حرف ينطق به حتی لو ظل يتحدث لأيام أو لأسابيع أو حتی لشهور .

حسنا ، لن ننكر عليكم ذلك أو نستهجنه أو نستغربه أو نندهش منه ، بل وعلی العكس من ذلك فإننا سنعتبر ذلك بمثابة أبسط تعبير منكم لذلك الرجل عن مدی احترامكم وتوقيركم له وإجلالكم لمقامه ، فهذا بالفعل شأن المحب مع من أحب وملك عليه لبه وكل حواسه ، خصوصا وأنتم ترونه  منقذا ومخلصا لكل ما يحيط بكم وكل ما في الكون من تشوهات واختلالات ، وقد صار قدوتكم ومثلكم الأعلی في كل صغيرة وكبيرة وكل شاردة وواردة وكل شأن من شؤون حياتكم  .

ﻻ بأس ، يعلمكم قائدكم اﻵن ومن قبله شقيقه مؤسس جماعتكم في ملازمه أن من أهم وأجل الثوابت المفروغ منها وغير المختلف عليها مطلقا ، أن عليا بن أبي طالب كرم الله وجهه هو صاحب الولاية وأن النبي محمدا صلی الله عليه وسلم قد قال عنه يوم الغدير وهو يرفع يده : هذا علي ولي الله ، اللهم والي من والاه وعادي من عاداه .

فهل مذكور لديكم في أي كتاب من كتب علماءكم وفقهاؤكم أن الإمام علي كرم الله وجهه ولو من باب التُقْيَةِ كان متخفيا محتجبا عن المخالطة المباشرة لعامة الناس ومصافحتهم ومجالستهم وتبادل الحديث معهم؟!.

وهل ورد إلی مسامعكم أن عليا كرم الله وجهه - من باب التُقْيَةِ مثلا - تخلف عن التواجد بجسده وسيفه في مقدمة صفوف المسلمين في كل غزوة شارك فيها جنبا إلی جنب مع النبي محمد صلی الله عليه وسلم؟!، وهل إثاقل وارتضی لأي سبب من الأسباب ولو لمرة واحدة في حياته في أي غزوة من الغزوات بالجلوس في المدينة المنورة ، مكتفيا بأداء مهمة الخطابة في عامة المسلمين ودعوتهم وتحشيدهم وحثهم علی المشاركة فيها كمجاهدين بأبدانهم وأبدان أبنائهم وذويهم وكل من لهم حق عليهم أو بأموالهم إن كانوا يبتغون ضمان مواضعهم في الفردوس الأعلی من الجنة ، مبينا فضل وأجر من يستجيب لدعوته عند الله ، متوعدا غير المستجيبين المتقاعسين منهم بالويل والثبور وعظائم الأمور وأن يتبوأوا مقاعدهم من جهنم جزاء وفاقا لتخاذلهم ونكوصهم عن تلبية واجب الجهاد المقدس .

فما بال قائدكم وهاديكم إلی الصراط المستقيم يكتفي بتلاوة الآية الكريمة

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ

 

 واﻵية الكريمة

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُوا وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُوا مِن دُونِ اللَّهِ وَلَا رَسُولِهِ وَلَا الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً ۚ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ

ثم ﻻ يجعل من نفسه قدوة لكم في العمل بما ورد فيهما، فيتقدمكم في جبهات الجهاد ولو زائرا أو رافعا لمعنوياتكم وهو يتوسطكم، ما باله يستنكف عن أن يشارككم فضل الجهاد والمجاهدين؟!، لماذا يبخل علی نفسه ويظن عليها الجهاد لعله إن فعل ينال ما يدعوكم إليه ويحثكم عليه من فضل وخير ورضوان كبير من الله ورحمة ومغفرة.

وما بال قائدكم لم يصافح بشرا أو يلتقيه منذ 21 سبتمبر 2014م، حاصرا كل لقاءاته بمن يفد إليه من البشر من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة، في حين أن الخوميني ومن بعده خامنئي في إيران، لم يحتجبا عن الناس، ومازال الأخير يصلي بين عامة الناس في أكبر مساجد العاصمة طهران، ومتاح لمن شاء منهم مصافحته والتحدث إليه دونما حواجز أو عوائق تحول دون ذلك .

هل قائد ثورتكم أجل لديكم وأعظم مقاما من الإمام علي بن أبي طالب نفسه وابنيه الحسن والحسين؟!، كي ﻻ يكون هو مطالبا بما كانوا عليه من المكارم والسجايا والخلق الرفيع، ومماذا يخاف أو يخشی ؟! ، هل يحجب عن نفسه فضل شهادة إن امتدت إليه يد غدر أو خيانة أو يد عدو متربص؟! ، هل هو علی حاله

ذلك متخذا لكل أسباب الحياة عصي علی الموت؟!، أوليس يعلم كما نعلم وكما تعلمون أنه: وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا ۖ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ؟!، وأنه: أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ ؟! .

من فضلكم.. لو تكرمتم.. لو سمحتم.. رجاء ، لكم أن تعتبروني مارقا زنديقا أو متطاولا أحمقا ، لكن بالله عليكم فكروا معي مليا وبهدوء ، إن كان لكم الحق في أن تفكروا ولو لمرة واحدة في حياتكم في إجابات مقنعة وشافية ووافية كافية لكم أنتم - قبل أن تكون لي - عن تساؤلاتي تلك ، ولكم أن تتوجهوا بها لعلماءكم وفقهاءكم لعلكم تجدون الإجابات لديهم، إن عجزتم عن إيجاد إجابات مقنعة لكم بجهودكم الذاتية وباستخدام عقولكم ، ثم وافوني بتلك الإجابات المقنعة الشافية الوافية الكافية منكم أو منهم  ، لعلي أقنع بها نفسي ، ثم أتولی إقناع غيري بها ممن يطرحونها ، ومازالت تلح عليهم ، وتظل تدور في عقولهم دونما أجوبة ، فتؤرق عليهم منامهم، وتقض عليهم مضاجعهم ، والسلام خير بداية وخير ختام أيها السادة الكرام يا خير الأنام .

د.عبدالرحمن أحمد ناجي فرحان

أستاذ نظم المعلومات الإدارية بجامعة صنعاء



مواضيع ذات صلة